قصة مهاجر

قصة مهاجر


بواسطة

السالك أكرار


فصل , 0 الكلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
لقد بدت تلك الحياة اليوم ظلام وماضي ولكن شبح الألم لم يفارقه والذكريات أشد وأمر ذلك أن تلك الكوابيس التي كانت تراود جدته لم تدعه وشأنه بل وظلت تراوده هو نفسه حتى وإن لم يكن له صور قد رأها عن الحادث لكن ماسمعه عنه قد كان كافيا ليحرمه من النوم ليالي عدة ويبقى مستيقظ حتى الصباح، وهو يفكر في حياته وغرابتها وكيف قد كتب وقدر له ان يبقى على قيد الحياة بينما مات جميع من في السيارة لقد حيره هذا السؤال ويسترجع إسم والدته، وقد رأى صورتها ذات يوم عند جدته فيبكي وكأنه قد عرفها في حياته وكأنها قد عاشت معه طوال تلك السنوات إنها المشاعر التي صاحبته طوال هذه السنين عنها، وأنه اول ماوقعت عيناه على صورتها شعر بأنه جزء منها وأنه ينتمي إليها واليوم لا يستطيع خياله ان ينسى تلك الصورة وكما لو ان خياله وأحلامه يعذبانه بصور الماضي.

المزيد من الكتب من هذا الناشر