لن تعرف – حوار يتناول تاريخ مصر بالكامل – الجزء الأول

لن تعرف – حوار يتناول تاريخ مصر بالكامل – الجزء الأول


بواسطة

محمد عبد العزيز عرموش


158 فصلاً , 104142 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
بسم الله الرحمن الرحيم - هذا الكتاب عبارة عن حوار بين شخصين ، أحدهما يحاول إقناع الآخر أنه لن يتمكن من معرفة ما سيحدث وأنه حتماً سيموت دون أن يشهد نهاية الأحداث التي يعيشها ، وأن كل ما عليه هو أن يسجل موقفه مما يحدث وأن ينصر الحق في حدود استطاعته دون انتظار مشاهدة الحق ينتصر فعلي مر التاريخ انتصر الحق علي الباطل ثم عاد وانتصر الباطل ثم عاد وانتصر الحق وهكذا ، إنها دورة لا تنتهي في تاريخ البشرية ، وقد يعيش الإنسان في بداية هذه الدورة أو خلالها أو في نهايتها ثم تبدأ دورة جديدة قبل أن يموت بقليل ويتمني أن يعرف ما سيحدث ولكنه يموت دون أن يعرف وكان ما يلي نموذج لهذا الحوار : - وإذا لم ينتصر الحق ؟ - أنت لست مسئول عن النتائج ، أنت تحاول فقط ، فليس علي المرء أن يصل إلي نهاية الطريق فالمهم أن يموت وهو يسير علي الطريق الصحيح - ولماذا يحدث دائماً هذا الصراع بين الحق والباطل ؟ اعذرني فقد يبدو سؤالي ساذجاً - ليس ساذجاَ لأن له إجابة واضحة ومهمة جداً ألا وهي تسجيل المواقف المختلفة للبشر من هذا الصراع - هل مطلوب مني أن أسجل موقفي من هذا الصراع دون أن أشارك فيه ؟ - أنت تشارك فيه بالفعل علي قدر استطاعتك وإمكانياتك وعلاقاتك ومواهبك - ولمن يسجل الناس مواقفهم من كل حدث من الأحداث ؟ - يختلف ذلك من شخص إلي آخر ، فهناك من يسجل موقفه أمام نفسه احتراماً لها وهناك من يسجل موقفه أمام من حوله من أبناء وأصدقاء وعائلة ومجتمع محيط به وهناك من يسجل موقفه للتاريخ - ومن علي صواب في كل هؤلاء ؟ - لا أحد ، لأن أي موقف أو عمل تقوم به يجب أن يكون خالصاً لله وحده لأنه هو الباقي سبحانه وكل هؤلاء إلي فناء - فهل يمكن أن يكون تسجيل موقفي لله وللتاريخ والمجتمع وباقي هؤلاء ؟ - إن الله لا يقبل أن تشرك معه أحد في أي شئ سبحانه وتعالي ، فقط إعمل له وحده وسيكفيك كل هؤلاء لأنهم جميعاً من مخلوقاته ويخضعون لإرادته - هذا يعني أن لا أنتظر أي رد فعل أو مقابل أو أجر من أي شخص وأنتظر الحساب في الآخرة ؟ - بالتأكيد لأن الصراع بين الحق والباطل لا ينتهي وبالتالي فالاختبار مستمر ومواقفك هي إجاباتك علي أسئلة هذا الاختبار إلي أن تموت وساعتها سينتهي الامتحان - ولكنني لا أعرف متي سأموت فكيف لي أن أجيب علي جميع الأسئلة وأسجل جميع المواقف في الوقت المتيسر لي ؟ - لابد أن تستعد دائماً للموت وتتذكره حتي تأمن وتعيش سعيداً - كيف أعيش سعيداً مع ذكر الموت دائماً ؟ - إن ذكر الموت يجعل كل المصائب هينة وكل المشاكل بسيطة وكل الحياة لا تساوي شيئاً فهي إلي زوال - وكيف تستقيم الدنيا وكيف نعمرها مع ذكر الموت ؟ - إن ذكر الموت مقصود به ذكر الآخرة والذي يؤدي بك دائماً إلي ذكر الله وأن تظل في معيته سبحانه وتعالي ليطمئن قلبك بذكره وتأنس بطاعته وتنعم بتقواه ، وإن إصلاح الدنيا ليس غاية في حد ذاته ولكنه وسيلة لإصلاح آخرتك فالتزامك أنت وغيرك بتقوي الله سيؤدي إلي إتقان العمل والصدق والأمانة والإخلاص وحسن الخلق والعطف علي الضعفاء والإنفاق علي الفقراء واليتامي وإكرام الجار والضيف وإماطة الأذي عن الطريق وغير ذلك مما أمر به الله سبحانه وتعالي من أعمال الخير دون انتظار أجر من أحد فتخيل معي كيف ستكون أحوال الدنيا إذا التزم الناس بتقوي الله في جميع سلوكياتهم واستمر الحوار بينهما علي هذا النحو ، إلي أن استعرض معه تاريخ مصر بالكامل ليوضح له الأمثلة العديدة علي أشخاص حاولوا نصر الحق ثم ماتوا دون أن يشاهدوا نتيجة ما حاولوا تحقيقه والجزء الأول من هذا الكتاب يتناول تاريخ مصر منذ العصر الفرعوني وحتي نهاية العصر الأيوبي وقد تم إدراج جميع المراجع التي تم الاستعانة بها أثناء الحوار

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر