عُنْوانِ النَّجابَةِ في قَواعِدِ الكِتابَةِ

عُنْوانِ النَّجابَةِ في قَواعِدِ الكِتابَةِ


بواسطة

مُصطفَى السَّفطيِّ


16 فصلاً , 5988 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
فإنَّ كِتابَ (عُنْوانِ النَّجابَةِ في قَواعِدِ الكِتابَةِ) لِمُؤلِّفِهِ، الشَّيْخِ: مُصطفَى السفْطي يُعَدُّ مِنَ الكُتُبِ الأولَى تَأْليفاً في العَصْرِ الحَديثَ التي صُنِّفَتْ في عِلْمِ الرَّسْمِ الإمْلائيِّ، حَيثُ لم يَسْبقْهُ تأليفاً في هذا العصرِ سِوَى كِتابِ (المَطالِعِ النَّصْريَّةِ للمَطابِعِ المَصْريَّةِ في الأُصُولِ الخَطِّيَّةِ)، للشَّيْخِ: نَصْرِ الهُوريني. والشَّيْخُ السّفْطي مُؤَلِّفِ هذا الكِتاب فهو العالِمُ والمُعَلِّمُ والمُؤَلِّفُ، فقد دَرَسَ في الأَزْهَرِ ونَهلَ مِنْ عُلُومِهِ، ثُمَّ عَملَ مُعَلِّماً في مَدارِسَ حُكُوميَّةٍ بِمَصْرَ، ولم يَكْتَفِ بذلك فقد شَقَّ غُبارَ التَّأْليفِ فكانَتْ لهُ مُصنَّفاتٌ في عُلومِ العَربيَّةِ نَحْواً وصَرْفاً وعَرُوضاً وإمْلاءً.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر