شرح كتاب عنقاء مغرب  في ختم الأولياء وشمس المغرب  للشيخ الأكبر محيي الدين محمد بن العربي

شرح كتاب عنقاء مغرب في ختم الأولياء وشمس المغرب للشيخ الأكبر محيي الدين محمد بن العربي


بواسطة

ميشائيل كولماير


20 فصلاً , 102094 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
كتاب "عنقاء مغرب في معرفة ختم الأولياء وشمس المغرب" من الكتب المشهورة للشيخ الأكبر محمد بن علي بن محمد بن العربي (560هـ - 638هـ)، نظرا لأهمية مواضيعه، خصوصا المتعلقة بمسألة ختمية الولاية. كتبه الشيخ سنة 595هـ، وعمره خمس وثلاثون سنة قمرية، إثر تحققه بهذا المقام في مدينة فاس بالمغرب. وقال عنه في كتابه (روح القدس) أنه ألفه من أجل من وصفه بـ: (الشيخ العارف السائح المتجرّد المنقطع الصّادق الصّالح المسنّ أبو يحيى بن أبي بكر الصنهاجي، من أهل المعارف والإشارات والتمكين، قلّ أن تلقى مثله. بيني وبينه مسائل كثيرة يضيق الوقت عن ذكرها). وذكر الشيخ عنوان هذا الكتاب في كتب له أخرى، مثل (الفتوحات المكية)، في بداية الباب الرابع (ج1 ص: 98)، وآخر الباب 71 (ج1 ص: 664)، وآخر الباب 557 (ج4 ص: 195). وذكره في آخر كتاب (منزل القطب والإمامين)، وفي كتاب (إنشاء الدوائر)، وفي الفهرس(تحت رقم 61). وفي ديوانه الكبير قصائد توجد ضمن هذا الكتاب.

المزيد من الكتب من هذا الناشر