ديوان أبي مدين شعيب الغوث

ديوان أبي مدين شعيب الغوث


بواسطة

د. عبد القادر سعود


12 فصلاً , 9597 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
هو الشيخ العارف الصديق الأكبر والغوث الصمداني أبو مدين شعيب بن الحسين الأنصاري الأندلسي( )، أصله من حصن قطنيانة من عمل إشبيلية بالأندلس، وبه ولد حوالي سنة 509هـ على الأرجح( )، وكان يتردد على إفريقية، ثم لمّا كان آخر حاله استقر ببجاية( ) وأقام بها إلى أن أُمر بإشخاصه إلى حضرة مراكش( ) من طرف السلطان الموحدي يعقوب المنصور بعد وشاية مغرضة به، فتوفي وهو متوجه إليها بموضع يُسر، وهو واد قريب من تلمسان( )، سنة 594 هـ على ما ذكر أغلب من تعرض لترجمته، ودفن بالعُباد مثوى العلماء والفقهاء والزهاد والمتصوفة والعُباد، بعد أن "خاض من الأحوال بحارا، ونال من المعارف أسرارا، وخصوصا مقام التوكل، لا يشق فيه غباره ولا تجهل أسراره، وكان مبسوطا بالعلم مقبوضا بالمراقبة كثير الالتفات بقلبه إلى الله تعالى حتى ختم الله له بذلك"( ).

المزيد من الكتب من هذا الناشر