تناص الشعر العربي الحديث  مع بردة البوصيري

تناص الشعر العربي الحديث مع بردة البوصيري


بواسطة

الدكتور محمد فتح الله مصباح


14 فصلاً , 72198 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
يندرج هذا الكتاب ضمن سياق مشروع علمي واسع، بدأ في صورة فضول علمي منذ أزيد من عشرين سنة. تمثل في دراسة البردة وتتبع أنماط تلقيها في الأدب العربي منذ القديم حتى الآن. وقد أدركت من خلال هذا التتبع أن المسألة تتعلق بظاهرة ممتدة في الزمن، واسعة من حيث النطاق، متعددة من حيث الصور، متشعبة من حيث العلاقات النصية، معقدة من حيث الأسباب الكامنة وراءها. فالظاهرة أكثر من أن تكون مجرد نص يؤثر في نص، أو نص يحاور نصا آخر ويتلاقح معه. صحيح أن التناص في أبسط تعاريفه هو " تعالق نصوص مع نص حدث بكيفيات مختلفة"( )، وصحيح كذلك أن النصوص الشعرية، كما في بعض النظريات الأدبية، ما هي إلا نتاج لحوار نصوص غائبة ولتفاعلها وتلاقحها، إلا أن ذلك إذا أصبح ظاهرة لافتة للنظر بخصوص مجموعة من النصوص أو نص معين، كما هي الحال بالنسبة للشعر العربي مع نص البردة، فإن المسألة تحتاج إلى توقف وبحث وتحليل. وهنا تطرح كثير من الأسئلة من باب: لماذا يسعى الشعراء العرب، عن قصد أو عن غير قصد، إلى إلغاء أصواتهم، والذوبان في لغة ليست لغتهم، كلغة البوصيري مثلا؟ لماذا يتم استدعاء الماضي والرحلة بالذاكرة إلى عوالم أخرى؟ فهل يتعلق الأمر بسؤال الإبداع والبحث عن طريقة للتعبير أم بردود فعل نفسية تحتمي بها الذات العربية في مواجهة خطر خارجي يهدد كيانها باستمرار؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل هي مواقف ارتكاسية سلبية انهزامية أم محاولة لمنح الذات شحنات نفسية قوية؛ لتواجه واقعها وتشق مستقبلها؟ وكيف يحصل ذلك من خلال نموذج كقصيدة البردة؟..

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر