الرَّوْضَةُ الجَنِيَّة في ضَبْطِ السَّنَةِ الشَّمْسِيَّة

الرَّوْضَةُ الجَنِيَّة في ضَبْطِ السَّنَةِ الشَّمْسِيَّة


بواسطة

الدكتور المصطفى لغفيري


13 فصلاً , 6114 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
ولا يخفى أن علم التوقيت أو التعديل حظي في المغرب بعناية فائقة واهتمام بالغ، سواء الرياضي منه أو الشعبي، كما تترجمه أسماء العلماء الذين برزوا في هذا المجال، وأعمالهم التي بقيت شاهدة على ما أعطوا وأنتجوا في هذا المضمار، من آثار تندرج في مجملها تحت العلوم الفلكية عامة، مع صلات وثيقة ببعض فروعها خاصة علم الأزياح وعلم الأنواء وما ارتبط بذلك من رؤية الأهلة وتحديد سمت القبلة والإسطرلاب وغير ذلك. وعلى الرغم من أن علم الهيئة اندرج في تصنيف علماء المسلمين تحت ما كان يسمى بالعلوم العقلية في مقابل العلوم الشرعية أو النقلية، فإن ارتباطه بأوقات العبادات، وبالتفكر في ما خلق الله من كواكب وبروج، يجعله برزخا بين النقل والعقل

المزيد من الكتب من هذا الناشر