الحق الواجب الناطق بأن المخلوق ليس عين الخالق

الحق الواجب الناطق بأن المخلوق ليس عين الخالق


بواسطة

بشير برمان


19 فصلاً , 15713 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
لقد رفع الله هذه الأمة بعلماء ذادوا على حرماتها، فصقلوا عقلوهم وهذبوا نفوسهم وأخلصوا نياتهم لنيل المراتب العلا بأنفسهم وبأمتهم، فكان لهؤلاء العلماء مصطلحات خصوا بها كل علم من العلوم يختلف كل مصطلح عن مفهومه اللغوي؛ ولعل صعوبة إدراك هذه المفاهيم على كثير من العامة جعلهم يحيدون عن جادة الصواب لإدراك ركب هؤلاء الأئمة الأعلام؛ بل ومما زاد في حيدتهم دخول كثير من الأمم والملل إلى الإسلام؛ فأخذوا يؤولون كلام العلماء ويلوون أعناق النصوص لخدمة مذاهبهم الضالة وأفكارهم الباطلة، فكان مما ظهر من القديم مَن يقول بالحلول والاتحاد والانحلال مما كان من رواسب الديانات الشرقية، ولم يكن لهم موطئ قدم إلا في بعض المصطلحات عند علماء الصوفية رحمهم الله تعالى، فأخرجوا المفاهيم عن مرادها وتكلموا بكلام لا يقبله جاهل فضلا عن عاقل، فانبرى للتصدي لجهالاتهم كثير من العلماء منهم صاحب هذا الكتاب الذي نحن بتحقيقه، حيث أثبت زيغ مقولة من يقول بالاتحاد والحلول بالنصوص والمنقول والمعقول، وتوج ذلك بقصيدة فيها 131 بيت بيّن فيها الفرق بين الخلق والخالق وزجر فيها المتحاملين على الصوفية والمنتقصين لهم؛فكانت هذه القصيدة جامعة شاملة للكتاب.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر