ملامح الفكر المقاصدي في الخطاب

ملامح الفكر المقاصدي في الخطاب


بواسطة

أحمد زروق


21 فصلاً , 9460 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
" اعلموا رحمكم الله أن المسلمين بعد رسول الله عليه السلام، لم أفاضـلهم في عصرهم بتسمية علم سوى صحبة رسول الله صلى الله عليه وســلم اذ لا فضيلة فوقها ، فقيل لهم الصحابة، ولما أدرك أهل العصر الثاني سمـي من صحب الصحابة التابعين، ورأوا ذلك أشرف سمة لهم ، ثم لمن بعدهم أتباع التابعين ، ثم اختلفت الناس وتباينت المراتب ، فقيل لخواص الناس ممـن لهم شدة عناية بأمر الدين الزهاد والعباد، ثم ظهرت البــدع وحصــل التداعي بين الفرق ، فكل فريق ادعوا أن فيهم زهادا وعبادا ، فانـفرد خواص أهل السنة المراعون أنفاسهم مع الله تعالى، والحافظون قلوبهم عن طريق الغفلة باسم التصوف، واشتهر هذا الاسم لهؤلاء الأكابر قبل المائتين من الهجرة. " الرسالة القشيرية باب ذكر مشايخ هذه الطريقة

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر