الأردن والثورة الجزائرية - الموقف الرسمي والشعبي 1954 -1962

الأردن والثورة الجزائرية - الموقف الرسمي والشعبي 1954 -1962


بواسطة

د. عمر صالح العمري


11 فصلاً , 61516 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
على أثر الأعمال القمعية التي قامت بها فرنسا في محاولة منها للقضاء على الثورة الجزائرية، التي شملت القتل والتعذيب والتشريد والسجن، فقد رفعت الحكومة الأردنية برقية احتجاج واستنكار إلى الحكومة الفرنسية، وسكرتير هيئة الأمم المتحدة في تشرين الثاني 1954 م أي بعد قيام الثورة بأيام وسارعت وزارة الخارجية الأردنية إلى استدعاء السفير الفرنسي في عمان، للاحتجاج على الأعمال العدوانية التي تنتهكها فرنسا بحق الشعب الجزائري في أواخر تشرين الثاني 1954 م . وناقشت الحكومة الأردنية هذه القضية في جلسة سرية مع مجلس النواب الأردني، للقيام بما يقتضيه الواجب نحو الإخوة الجزائريين في تشرين الأول 1955 م( 3). وللغرض نفسه، فقد اجتمع فوزي الملقي السفير الأردني في القاهرة مع عبد الخالق حسونة الأمين العام للجامعة العربية في نيسان 1956 م( 4). وكان موضوع التعسف الفرنسي في الجزائر مدار البحث بين سمير الرفاعي رئيس الوزراء والسفير الفرنسي في عمان لدى استدعائه إلى مكتبه في أيار 1956 م

المزيد من الكتب من هذا الناشر