الملك عبدالله الأول ابن الحسين والقضية الفلسطينية

الملك عبدالله الأول ابن الحسين والقضية الفلسطينية


بواسطة

د. عمر صالح العمري


11 فصلاً , 31064 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
سعى الملك عبد الله إلى إيجاد حل سلمي معقول في ضوء الواقع والممكن لهذه القضية، يضمن الحقوق الفلسطينية، على أساس (الحل المرحلي المؤقت وسياسة خذ وطالب) ، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، فكان له العديد من الوقفات والآراء الاجتهادية في هذا المجال، محاولاً الخروج بالقضية الفلسطينية من المأزق الذي تمر فيه، إذا كان أكثر العرب معرفة واهتماماً وإحاطة بأحوال المشكلة، وأبعاد المؤامرة، منطلقاً من إيمانه بواجبه القومي، اتجاه الشعب الفلسطيني، وتقديم كل ما يراه مناسباً ومفيداً لهذه القضية. ففي كل مناسبة كانت تلوح، وفي كل طرح أو حل لهذه القضية يرى فيها الأمير مكسباً ولو جزئياً لفلسطين، أو دفع وتخفيف ضرر عنها كان لا يتردد في إعلان رأيه بكل جرأة، وتحديد موقفه منه، متحمّلاً كل ما يترتب على هذا الموقف من نتائج وتفسيرات ضيّقة.

المزيد من الكتب من هذا الناشر