قصتي مع أثاث البيت

قصتي مع أثاث البيت


بواسطة

إيمان مغازي الشرقاوي


52 فصلاً , 40675 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
فهذه "قصتي مع أثاث البيت " أقدمها إليكم .. وهي عنوان كتابي الذي اخترته، ووضعته بين يديك الآن، ولو نظرت فيه لعرفت سبب اختياري لهذا الاسم، ففي كلماتي التي نقشتها على هذه السطور دعوة للتفكر، تبدأ بالتفكر في المحيط الذي تعيش فيه "البيت" لتمتد فيما بعد وتتسع في محيط هذا الكون الرائع الذي ينبئك بقدرة الصانع له سبحانه وتعالى.. إنها دعوة لكل إنسان، الصغير والكبير، الأمي والمتعلم، الرجل والمرأة.. دعوة للتفاعل مع ما حولك من مواد وأشياء ولو كانت جامدة لا تتحرك، لكنها مع جمادها تحرك القلوب وتهز الواجدان وتلامس الشعور وتنمي الأحاسيس، إذا ما قابلت من يعيش معها بعقله وقلبه وفكره ووجدانه، لذا فقد نظرت إلى ما حولي من أشياء، وجدتها قريبة مني تسير معي حيثما سرت، وتلازمني في رحلة حياتي داخل بيتي، وما أكثرها، كالساعة والمفتاح والباب والستارة والهاتف والكمبيوتر، والمدفأة والمروحة، هذا على سبيل المثال، عشت مع كل هذه الأشياء وغيرها مما يشبهها، فوجدت فيها صديقة أحادثها وتحادثني، رغم أنها جميعها من الجمادات وهي من صنع الإنسان، صنعها بيديه اللتين أعطاه الله، ووضع فيها عصارة عقله الذي وهبه الله، فصارت شيئًا بفضل الله أولاً ثم بصنع هذا الإنسان، تدل على قدرة الله تعالى الخالق القادر العظيم الذي خلق ذلك الإنسان وهداه وعلمه وميزه بالعقل.. هي جمادات جامدة لا تتحرك لكني رأيت فيها بغيتي، أنظر إليها وتنظر إليّ، ولسان حالها يوحي بالكثير من المواعظ والعبر، فوجدت فيها ضالتي وكانت تلك الصفحات التي تعلمت فيها الكثير، وعشت فيها مع ما حولي وصرت أكثر تأثرًا به، فشفت نفسي ورقت وصار كل شيء يذكرني بالله ويشارك في نصحي والحمد لله أولاً

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر