الاستشراق

الاستشراق


بواسطة

إدوارد سعيد


23 فصلاً , 65194 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
الاستشراق كتاب عنيف ومرتط بفاعلية مستمرة (ديناميكية) بالتاريخ المعاصر. أكدت فيه - وفقأ لذلك - بحيث أن لا صيغة شرق ولا مفهوم الغرب له أي استقرار وجودي. وكل منهما مصنوع من جهدالإنسان. جزئياً اتوكيد جزئياً تعريف بالآخر؛ بحبت إن هذه الوظائف الرفيعة تعير نفسها - بسهوله - إلى المعالجة البارعة. وتنظيم الانفعال الجماعي لم يكن – أبداً - أكثر صدقية وقيمة زمننا. فى أثناء تعبئات الخوف, والشفق, والاشمئزاز, وانبعاث كبرياء النفس, والعجرفة, - معظمها على أن يفعل مع الإسلام والعرب على جهة واضحة, "نحن" المستقرون على الجانب الآخر - مشاريع بحجوم كبيرة. وفكرتى عن الاستشراق هى استخدام النقد الإنسانى بغية فتح مجالات الكفاح, لتقديم توالى اطول للفكر والتحليل, لكى يحل محل الانفجارات القصيرة الهجوم العنيف على الآراء, وقف أفكار القضية الشديد التى تسجننا فى يافطات, وفى الجدال العنيف الذى هدفه حالة الاشتراك الفعلى فى حرب الهوية الجماعية أكثر إلى حد ما من الفهم والتغيير الفكري. وقد أطلقت على ما أحاول أن أفعله "الإنساني" وهي كلمة أواصل استخدامها بطريقة مثابرة بدلاً من انصراف مذموم للصيغة المستخدمة من قبل نقاد أكثرمن حديثن محرفين. وأعني بالإنسانية أول كل شئ محاولة حل قيود فعل الأسود (الزنجي)؛ بحيث يكون قادراً على استخدام عقل أحدهم تاريخياً وعقلانياً, من أجل الفهم المنعكس, وكشف الأخطاء. وأكثر من ذلك, فإن الإنسانية يؤازرها وعي أخلاقي من المجموعة مع ممثلين آخرين ومجتمعات أخرى وفترات أخرى.. وإذا تكلمنا بشئ من التشدد, لذلك لا بوجد مثل هذا الشيء كإنسان منعزل

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر