الإنسان الفعّال

الإنسان الفعّال


بواسطة

جمال جمال الدين


148 فصلاً , 98618 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
من يملك مقومات التفوق في القرن الحادي والعشرين؟ .. وهل استعد شبابنا ليأخذوا دورهم في زمن النوعية والكفاءة، فينافسوا غيرهم من شباب العالم الذين تسلحوا بمهارات جديدة ومزايا جديدة؟. إن ضياع كثير من الوقت والجهد في حياتنا عائد لافتقارنا لمعرفة وتطبيق آليات بسيطة يعلمها الغربيون لطلابهم، في حين نفتقدها لدى أعلى المستويات العلمية والمهنية في مجتمعاتنا العربية والإسلامية. وقد أصبح اكتساب بعض المزايا يمثل حداً فاصلاً بين موت الإنسان وحياته، في عالم لم يعد فيه مكان إلا لمن يتمتعون بعقول منفتحة وأفكار متجددة وسلوكيات سوية .. عالم لا تتاح الفرصة فيه إلا للأفضل والأذكى والأكفأ، ولا تفتح أبواب النجاح إلا لمن يتقنون تحديد أولوياتهم ومعرفة أهدافهم والتخطيط السليم لمستقبلهم وتأدية الواجبات الخاصة بكل يوم وساعة من حياتهم .. لمن تقوم علاقاتهم على مبادئ الثقة والتعاون والحوار، ويتميزون بالقدرة على اتخاذ القرارات الصائبة، وتوجيه جهودهم للتوصل إلى نتائج لا يخسر فيها أحد .. ويربح الجميع. يحمل المؤلف شهادات عليا, إضافة إلى خبرات واسعة في وضع السياسات والإستراتيجيات الوطنية وآليات التخطيط والتفاوض .. كما عمل مستشاراً ومديراً لعدد من مشاريع منظمات الأمم المتحدة. كتاب «الإنسان الفعال» سبق أن صدر عن دار الفكر السورية في 500 صفحة من القطع الكبير، ولاقى قبولاً كبيراً ورواجاً واسعاً بين القراء، ولا سيما أولئك الذين يهتمون بتغيير ظروف حياتهم ومواقفهم وسلوكهم والتأثير فيمن حولهم .. وهو يجمع بين الفكر الغربي في تحفيز الذات وصقل القدرات، والفكر العربي والإنساني .. حيث بذل الكاتب جهداً موسوعياً في تسطيره تفكيراً وتحليلاً وترجمة وتدقيقاً, وتناول بأسلوب أدبي شائق ورشيق عشر مزايا، يصفها بأنها المزايا التي يحتاجها شبابنا للتفوق وتجنب النكبات والكبوات، وتسمو بهم إلى آفاق من الخلق الرفيع، والتعامل اللائق , وهي مزايا تمثل برأيه شروط تفوق ونجاح القارئ الشخصي الذي يسهم في تقدم مجتمعه, وتساعده ليكون أكثر فعالية وحكمة وتميزاً، فيستحق أن يطلق عليه لقب .. الإنسان الفعال. وما إن تفرغ من قراءاته حتى تبدأ بالنظر إلى الحياة بإيجابية وتفاؤل، وتجد أن شيئا ما من داخلك يدفعك إلى تغيير نفسك، لتكون أكثر رشداً في تفكيرك، وأكثر مبادرة في تصرفاتك، وأكثر مرونة في مواقفك من الآخرين .. وهو مرجع يبقى لتتعلم منه وتطبق ما تعلمته وترتقي، ثم تعود إليه وتتعلم من جديد، وتطبق وترتقي من جديد، إلى أن تحقق أمل الله فيك.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر



كتب باللغات