ذكرى الحب والثورة

ذكرى الحب والثورة


بواسطة

جعفر محمد جعفر


24 فصلاً , 89890 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
أخبرني أحدهم ذات مرة أنني سأعيش طويلًا، ففرحت لذلك كثيرًا واعتقدت أن نعيمًا لا نهاية له سيكون في انتظاري أينما ذهبت، ولكنني لم أكن أعرف أن حياة طويلة تعني ألم كبير وشقاء كثير، وحياة وموت وإبحار وغرق في محيط الذكريات. ها أنا ذا ناهزت الثمانين عامًا، وأجلس على فراش الموت في سرير من ريش النعام في غرفة كبيرة في بيت كالقصر وفي أرقى أماكن روما عاصمة العشق والحب كم هو جميل بيتي، وكم هي جميلة غرفتي؛ تلك التي زينتها بتحف، وأنتيكات من كل دول العالم، وزينت جدرانها بصور من متحف الأقصر، والكرنك، وجعلت أعمدتها من المسلات الفرعونية، ونقشت على جدرانها حبي لوطني الذي لم أستطع أن أتركه رغم تركي له، ولم يفارق ذكرياتي، ومُخيلتي رغم أنني فارقته، كنت أحاو ل جاهدًا أن أنساه، وأن أغرق في نعيم أوروبا؛ لكنني كنت أغرق في نهر النيل الذي يتفجر في داخلي، ويروي أعضائي، وأنسجتي بالماء، ويدفع الدماء إلى قلبي فلم أعد أعرف هل في جسدي أوردة وشرايين أم في جسدي نهر النيل، ولم أعد أعرف هل مصر على كوكب الأرض؟ وهل هي موجودة في خرائط العالم لتتوسط الكون ؟ أم هي موجودة في كوكبي العقلي وخريطة ذكرياتي فقط!

المزيد من الكتب من هذا الناشر