الدفين

الدفين


بواسطة

حسينات رولا


9 فصول , 3331 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
في أحد الأزقة في القدس القديمة، جلس إياد ابن الخامسة عشر، وصابر ابن الثامنة ذلك الطفل، راكنين ظهريهما للبيت المهجور وريح أهله وكأنها تحاور الجدران، يخفف عنهما لسعة رغيف الخبز الساخن، الذي اشترياه لتوهما من المخبز القريب، أخذ إياد يقلبه على ركبتيه، أرجع رأسه ليناظر زرقة سماء القدس، بعد أن هاجر إليها وأهله بعد نهب اليهود لأرضهم بالقوة في قرية (بيت أم الميس)، كأي قرية من قرى فلسطين لقد كان ما حدث معه مغيرا لتاريخ حياته إلى الأبد ما بدأه عام 1929، نهايته مفتوحة أمام ناظريه لم يكن صابر حينها قد ولد بعد. كنا نعمل في زراعة الأرض منذ ساعات الفجر الأولى. ننكش تحت شجر الزيتون، ونسمد ترابها، وتعمل أيدينا في قلع الحشائش الضارة، وأنا أداعب الحجارة وأرصف بها السنا سل وقنوات المياه.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر