فارس أحلام يمتطي كابوسا

فارس أحلام يمتطي كابوسا


بواسطة

ناتالي جسّار


21 فصلاً , 22298 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
في عيد ميلاده الأول، أخذت له صورة وهو يعتمر قبعة مخروطية، وينفث على شمعة كعكة الفانيلا المفوكهة بالكيوي والأناناس والتوت البري والتوت العليق، وأخرى يتواقف فيها على قدميه متوكئا بيديه، على ظهر حصانه الخشبي الذي أهدته والدته. يتذكر أول يوم رافقه فيه والده إلى المدرسة، وكيف مسح على شعره المسرّح بعناية، وهو يحذره أن يتنازل عن شيء من أدواته الثمينة، أو أن يلعب مع " الصعاليك".كم كان مئزره فاخرا، وحذاؤه متعاليا، ومحفظته سميكة ومتقنة.ينادي "المعلم" على أطفال القائمة، فيخص بابتسامة استلطافه، بعد أن يتأكد منه أنه ابن " الـ"، هناك، ولأول مرة، " يتلوث"، أنه من حقه ما ليس من حقّ الآخرين. وزاد ذاك الارتفاع زملاؤه يتنافسون على مصادقته، بعد أنهم اشتهوا لمجته التي حصّنت كيسها والدته لاحتمالات جوعه، بقطعة الكرواسون وعلبة العصير وقطعة الشكولاطة الممزوجة بالحليب.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر