ربما سأشتاق إليك

ربما سأشتاق إليك


بواسطة

نورهان عبد الله


13 فصلاً , 3785 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
مافائدة السنوات إذا أخذت حلمًا جميلًا منها ؟! ومافائدة العمر إن كانت تعيش مع أحد لا تحبه أو لا يحبها ؟! يكفي أن تكتب مذكراتها لتشعر بلذة العذابِ التي تطاردها بين الحين والأخر ، كشعورها بالسادية في أوقاتٍ متلاحقة ، في أوقات المساء تبكي سرًا على وسادتها ، لا يشعر بها ، يكفي أن يذهب إلى عمله المرموق كل صباح ، وتبدأ في البحث عنه ، أى ندم ٍ يلاحقها كأنها المخطئة بحقه ؟! وكيف وأين تبحث عنه ؟! لم تعلم " سهر" أن فى يومٍ ما ستعود إليه أو تسامحه على آلام لحقت بها منه ، أو تستكمل حياتها بدونه كانت أصابعها ترتعش كلما خطت باسمه على أوراقها ، تنتظر في كل لحظةٍ أن يصفر لون الورق وتمحي مذكراتها .

المزيد من الكتب من هذا الناشر