موقف الولايات المتحدة  من النشاط الصهيوني في فلسطين 1897-1939

موقف الولايات المتحدة من النشاط الصهيوني في فلسطين 1897-1939


بواسطة

نكتل عبد الهادي عبد الكريم محمد


5 فصول , 32525 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
نبع أهمية دراسة موضوع "موقف الولايات المتحدة من النشاط الصهيوني في فلسطين" من ضرورة التعرف على جذور الدعم الأمريكي لليهود في فلسطين، وأبعاد ذلك الدعم منذ بدايات القرن العشرين، والتركيز على مديات التأثير الصهيوني ومساراته العديدة في الولايات المتحدة والبحث في واقع هذه المسارات في تلك المدة، والكيفية التي أثرت فيها الأقلية اليهودية الأمريكية التي لا تتجاوز سوى (3%) من مجموع السكان نحو تحقيق الأهداف الصهيونية، حيث تضافرت جهود الصهيونية الأمريكية مع جهود الصهيونية اليهودية السياسية في سبيل تحقيق مشروعهم القاضي بإقامة "وطن قومي" لهم في فلسطين. كما تكمن أهمية دراسة هذا الموضوع من التأكيد على العديد من الحقائق التاريخية الأساسية في مقدمتها أهمية فلسطين بالنسبة للأديان الثلاثة. وأهمية موقعها الجغرافي في المنطقة، وأهمية فلسطين بالنسبة للاستعمار البريطاني التي جاءت قبل بدء التنافس بين بريطانيا والولايات المتحدة للحصول على المركز الريادي في المنطقة. فضلا عن أهمية فلسطين بالنسبة للولايات المتحدة بوصفها أرضاً مقدسة وقاعدة متقدمة لرعاية المصالح الأمريكية. أن من جملة ما هدفت إليه هذه الكتاب هي الوقوف على حقيقة الدعم الأمريكي – البريطاني لليهود فيما سمي بـ "وعد بلفور"، إذ أكدت الوثائق التاريخية في هذا الموضوع بان الولايات المتحدة هي التي قامت بكتابة ذلك الوعد وصياغته وليس تأييده فحسب، كما هو معتقد حتى الآن ، لذلك فانه يمكن عد "وعد بلفور" هو وعد أمريكي بلسان بريطاني، وما يؤكد ذلك هو الاحتفالات اليهودية التي أقيمت أمام القنصليات الأمريكية في العديد من دول العالم حال صدور الوعد، ووصول عد كبير من الرسائل والبرقيات إلى البيت الأبيض، تشكر فيها الرئيس الأمريكي ويلسون على جهوده في السعي لإصدار ذلك الوعد. وأن مما يعزز تبني الولايات المتحدة للمشروع الصهيوني هو أنها كانت الوحيدة في مؤتمر السلام عام (1919) التي قدمت مشروعا متكاملا لإنشاء "الدولة اليهودية "في فلسطين، متناسية مبدأ" حق تقرير المصير" للشعوب الذي أعلنه ويلسون نفسه في مؤتمر السلام.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر