النظام السياسي في اليمن من الامام يحيى حميدالدينإلى الرئيس عبدربه منصور هادي


بواسطة

رعد محمود البرهاوي


5 فصول , 40332 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
تكمن أهمية دراسة النظام السياسي في اليمن، من أهمية اليمن سكانا وموقعا وإمكانيات، فسكان اليمن اليوم يزيدون عن 27 مليون نسمة، وهم شعب فتي في معظمه، فضلا عن الموقع الاستراتيجي لليمن الذي يتحكم بمضيق باب المندب، عن طريق جزيرة ميون، وبالتالي يسيطر علي طرق الملاحة البحرية القادمة من المحيط الهندي إلى البحر المتوسط. بالإضافة إلى أهمية ميناء عدن الذي يقع في قلب خطوط المواصلات العالمية مع سواحل يزيد طولها عن 2200 كم في البحر الأحمر وبحر العرب. فضلاً عن الإمكانيات الاقتصادية الكثيرة الواعدة، سواءً عبر الثروات المعدنية والنفط والغاز وكذلك الثروة السمكية الهائلة الي جانب الزراعة والسياحة . كما إن النظام السياسي في اليمن، شهد انتقالا مفاجئًا في القرن العشرين، من تجربة أكثر من أربعة عقود من العزلة والتخلف خلال حكم الأئمة، إلى أشكال مختلفة من النظام السياسي الجمهوري، والذي جاء عبر الانقلابات العسكرية، واخذ يطور نفسه تدريجيا عبر الانفتاح علي محيطه العربي والإقليمي والدولي، وحقق نجاحات كان في مقدمتها تحديث اليمن بدرجات متفاوقة، فضلاً عن تحقيق الوحدة عبر اندماج شطري اليمن عام 1990، بطريقة سلمية وممارسة التعددية السياسية التي سبق بها اليمن دولا عربية كثيرة باستثناء لبنان. ورافق ذلك كله اخفاقات عديدة في مجال بناء دولة مؤسسات ديمقراطية تتناسب مع الواقع اليمني، ومحاربة الفساد المالي والإداري الذي لابد منه في دفع عجلة التنمية. كما أن أهمية الموضوع تكمن ايضاً في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها اليمن، بعد الحراك السلمي الجنوبي2007، والثورة الشبابية السلمية في شباط 2011، والخوف من تحول اليمن الى قاعدة للإرهاب بدل أفغانستان ووزيرستان، وربما إلى دولة فاشلة مجزأة مثل الصومال، وهذا ما دفع الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، إلى أن ترمي بثقلها وبدعم من دول مجلس الامن الدولي والاتحاد الاوربي منذ بداية الازمة 2011 من أجل الحيلولة دون انهيار الدولة واندلاع الحرب الأهلية، سواءاً عبر دعم المبادرة الخليجية والحوار الوطني، الذي وصل الى مخرجاته النهائية على الرغم من الصعوبات، من اجل ايجاد إطار دستوري جديد، يقوم على الفدرالية وتعزيز دور البرلمان، وبناء نظام قضائي مستقل، الى جانب حكومة تمارس سلطاتها بشفافية وخاضعة للمساءلة .

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر