نزار قباني (بحث في علم الجمال النصّيّ)

نزار قباني (بحث في علم الجمال النصّيّ)


بواسطة

د. عصام شرتح


11 فصلاً , 47376 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
إن شعرية أية قصيدة، لا تتحقق إلا وفق معطيات، ومؤثرات تفرضها على القارئ، مما يعني أن كثافة الرؤى الشعرية، تنمي في القارئ متعة المكاشفة، والتفكيك، ومتعة التقصي، والاستبطان النصي، وإنه لمن المثير - حقاً - أن نخصص هذه الدراسة عن الشاعر العربي الجماهيري الأول في عالمنا المعاصر، إنه نزار قباني الذي أعطى قصائده من فيوضات روحه العاشقة نبع الحياة والفن، فكان خلود قصائده خلوداً للفن في معدنه الروحي، ونبعه الأصيل، لذلك، خلق في قصيدته متعة في التلقي، من قبل الشريحة العظمى من القراء، حتى أن القارئ العادي يدرك مقاصدها ومدلولاتها، وهذا ما جعله شاعر الطبقات الاجتماعية، بمختلف فئاتها (المثقفة وغير المثقفة)، نظراً إلى بساطتها، وقربها من شعور المتلقي وحساسيته، ونمط تفكيره ، فتلقفها بمتعة وشغف، وكأنه أمام ذاته وجهاً لوجه، يعبر القباني عما استكن في أعماق قارئه، وما استطاع التعبير عنه ماثلاً في قصائد القباني، بكل ما يعتمر الذات المتلقية من رؤى، ومشاعر، وأحاسيس.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر