لكنها رقصت

لكنها رقصت


بواسطة

هبة عبد الحكم, أحمد عبد العزيز


15 فصلاً , 16628 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
كانت المرة الأولى التي أراها رؤية العين, كان عالمي الافتراضي السماوي هو الذي يجمع بيني وبينها, بريق عينها لم يطفئه الدمع, رائعة الحسن, تنصب عليها أضواء المصورين, زتستقبل عدساتهم بطلعة بهية, وهو ممشوق القوام, واثق الخطى تشير بين الحين والآخر بأصابعها للواقفات من بعيد, لا تراني, تهمس له ويهمس لها, تتوجه إليه بالمزيد من القرب, وتوكزه برفق في جانبه, فينظر لها نظرة لها معانٍ كثيرة ويبتسمان, ترفع ردائها الأنيق بحذر وهي تخطو إلى مقعدها. جلست كملكة وانطلقت الموسيقى هادئة كخرير الماء, بسط إليها كفه ورفعت أنا كفي لتحيتها.

المزيد من الكتب من هذا الناشر