موجب صفر

موجب صفر


بواسطة

سعيد دويك


28 فصلاً , 17031 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
فما بالكم وقد عايشت كل تلك الأحداث! أعلم أن كل النساء كانوا كذلك.. كانوا أطفالاً يمرحون مع كلاب الشوارع والقطط الضالة.. وعندما تذهب لخطبتها؛ يشعرك والدها وكأنها قد أتت من الشانزلزيه بفرنسا حالاً؛ لتراها ثم تعود. نعم، كلهن كانوا أطفالاً، لكني عايشت طفلتي يوماً بيوم، في بيت عمي.. عمي الذي رياني بعد موت والدي ووادتي تباعاً، وتركاني طفلاً في بيته، ليرعاني مع أولاده، أخذني.. وأخد بيتي وأرضي، وعندما أعادهم إلي مرة أخرى؛ أعاد معهم فائدة ربوية.. وهي ابنة عمي.

المزيد من الكتب من هذا الناشر