حانة المتنبى

حانة المتنبى


بواسطة

عزيز التميمى


15 فصلاً , 13593 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
ذاكرة الأشياء تجرف فينا ركود الحنين، تحثنا على نبش أديم الأيام المتدحرجة في غفلة منا، في الساحات الكئيبة، في مقاهٍ عبث بها أيديولوجيات المترفين، نجدنا نلتم من أصفاع الغياب، نحاول تشكيل ابتسامة فطرية، غير التي نمارس فيها التملق أمام المرآة، للأشياء ذاكرة من حناء وأريج مضمخ بأنفاس مكدرة بسكوت مجروح، ها نحن نصحو مثل زنابق برية تلتم في ساحة عتيقة مثل ساحة الميدان، أو شارع ثمل بالحروف مثل شارع المتنبي، هناك عند منعطف للجسر المحدودي كل الوقت من أثر السجود، نزرع نظراتنا الخجلى على مقاعد الشاه بندر ونهرول مع ذاكرة الأشياء المندسة في جيوب الأزقة المزكومة بالخمول، نبحث في الخبايا عن فانوس سحري صدئ عله يريح هذا اللائب فينا ويرمن لنا خرافة وطن تناهشته الحكايات وبددته أخيلة القصخونات في حواري قنير علي والحيدر خانة.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر