عتبة السلم الرملي - الفلسفة المفقودة

عتبة السلم الرملي - الفلسفة المفقودة


بواسطة

سامي البدري


15 فصلاً , 32365 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
عتبة السلم الرملي إذا كان طرح الوجودية في أن الموت هو أهم الأفكار أو الإشكاليا التي يجب يتوقف عندها العقل البشري، كفكرة ورؤية، فإن هذه الإشكالية مازالت قائمة وفي أبشع صور قهرها وإذلالها، كما في صور المجاعات في أفريقيا، و حروب تهجير الفلسطينيين من أراضيهم وحرب احتلال العراق... ماذا قدمت الفلسفة من حلول لهذه الإشكالية؟ التفسيرات الضبابية أم صور القداديس و الصلوات، التي لا يعنيها إذا ما كان من تتلى عليه قد مات كالحيوانات أم كالبشر؟ وبإستعارة من نيكوس كزنتزاكي: ماذا ستعني القداديس والصلوات والتابوت المنجد بالحرير عندما ينهار الكيان الزوربوي (نسبة إلى إسم بطل روايته زوربا اليوناني)؟ إنسان القرن الواحد والعشرون، و الذي فعلاً يعاني من عجز الفلسفة أكثر من الأجيال السابقة، بات يصرخ: بعد أن صيرني التقدم العلمي روبوطاً مقموعاً في النهار، وإلى عود قصب فارغ في الليل، و أبيت كل ليلة مهدداً بالكسر، دعوني أموت كالبشر على حافة نهر ووسط الأشجار لأني بت لا أعرف نفسي... وأظن أني ولدت لكي أعرفها أكثر من كل شي... ببساطة لأني أحتاجها أكثر من الهاتف النقال والطيارة والسيارة وناطحة السحاب وأنظمة المراقبة الحديثة وأحدث الخرائط، لأني سأموت فيها!

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر