سيف الياسمين - خواطر وهمسات

سيف الياسمين - خواطر وهمسات


بواسطة

أحمد فواز


14 فصلاً , 9517 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
سيف الفياسمين عنوان فيه من التضاد مثل ما فيه من معانٍ تضمينية تحملك على تصور ما يريده الكاتب.. فتسأل: كيف يمكن للياسمين بما فيه من نعومة و ليونةو انسياب عطره أن يستل سيفاً، بما في السيف من مضاءٍ حد و لمعٍ نصل؟ و بقدر ما يؤلمه الفراق، و يلح في طلب الوصا، بقدر ما يجرحه حالة الموت السريري التي يعاني منها وطنه، و حالة انعدام الوزن التي غرقفيها زعماؤه و سياسيوه، و المتاجرون المنافقون،.. فتراه صاخباً، لاعناً، ناقماً، متوجساً، يصب جام غضبه على الذين باعوا ضمائرهم وإنسانياتهم ليشتروا الفضة والذهب و المقاعد الوثيرة. سئلت ما الحب...؟ قلت اسألوا لمَ ينبض القلب... فقلمي يرتَجف للجواب لا أشعر بحريتي إلا وأنا سجين النبض لا أريد أن أكسر القيد إلا بقبلة إذا كانت السماء مكللةً بضياءِ نجومها... فمن حق الأرض أن تختال غنجاً لخطواتكِ عليها... الوطنية والجنسية فعل انتماء.. وليس شهادة منشأ.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر