زي بسنت

زي بسنت


بواسطة

عمر المهدي


33 فصلاً , 36095 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
لم تُصدِّق نفسها فور أن تناهى لمسامعها صوته، فابتسمت فورًا خلايا الحزن بداخلها، انبسطت أساريرها بتعابير الفرح، وأشرق محياها كطفلة تبلغ مِن العمر عامين وازدادوا عشرين دون أن تدري، وكأنها المرَّة الأولى التي تراهُ فيها، وتبدّل ذلك الخوف بالاطمئنان والرَّاحة، كأن ثلجًا يذوب في دخيلتها، لم تستطع أن تواري تعلُّقها به.. فالعينان عليهما اللَّعنة تفضحان طبيعتها. ارتفعت دقَّات قلبها النابضة باسمِه.. فهو من كَلفت به كلفًا شديدًا، ودَنت لسحره قسرًا، كلامٌ لطالما أرادت البوح به يعبث بوجهها، ويُعبّر عمَّا يكمن بداخلها مِن مشاعرَ جيَّاشة ناحيته. فخمسُ سنواتٍ معرفة.. خمسُ سنواتِ حب من طرف واحد.. ولا يشعر الغبي بها، ولا بألمها.. ولا زالت صابرة ومتمسكة بذلك الشيء الذي يُلقبه الناس بالأمل!

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر