إنما الحب ما ثبت

إنما الحب ما ثبت


بواسطة

إسراء عبد الحميد


9 فصول , 50932 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
(حسن، لا أطيق الحياة دونك، لا تتركني هكذا. فأنا أشعر بحزنك، دعني أبرئ لك كل أوجاعك وأداوي نفسي بوجودي بجانبك.. حسن، أنا بحاجتك، كيف تتركني؟ بحياتك لم تفعل ذلك أبدا!!). كان يقرأ، ويبكي، كان يمتلئ بالإقدام وبالعجز في ذات اللحظة، فيروزته أحب إليه من نفسه تستنجده، تمازحه، تعاتبه وهو يعتذر، يبكي، يشكو لها ضعفه، يطلب منها أن تغفر له هروبه، يخبرها بأنه لا يطيق فراقها ولن يستطيع تحمل قربها، يخبرها بكل شيء وكأنها أمامه، ويبخل عليها برسالة واحدة تحوي وجعه وتردد عليها مرات ومرات حبه الغائر، لم تخنه أصابعه وتكتب لها شيئًا مما هو فيه الآن، ظل يتطلع لسيل أوجاعها وفوضى تعبيراتها عن حالتها، مكتفيا بأن يطوف حول شتاتها من دون أن يقترب بكلمة، بأي حرف من لغة الضاد، بأي من لهجات الحب ولكنات الأسف. وحدها هي الآن في مركزها، تخفي وجهها بكفيها وهي تنتحب، وهو حولها يدور، يرفع قامته وعيناه للسماء يرتل ترانيم الخلاص من دون أن يقترب، ظل على دورانه وظلت على نحيبها كلاهما مبعثر لا يدري لشتاته تكوينًا.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر