الحاصد

الحاصد


بواسطة

محمد إبراهيم محروس


16 فصلاً , 25623 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
كانت هناك خطاطيف كثيرة معلق بها بشر من مختلف الأجناس.. بعضهم يتلوى من الألم وهو يصرخ ويتمتم بلغة غير مفهومة. وبعضهم فارق الحياة وقد تشوهت معالمه. وفي منتصف الغرفة كانت الأميرة واقفة وعلى شفتيها ابتسامة غريبة وبين يديها جلد بشري.. نعم كان بين يديها جلد بشري. جلد أحد عشاقها السابقين.. وبجانبها كان يقف هذا الطبيب العملاق وفي عينيه انطلقت نظرة بها كل جنون العالم.. حاول جابر المقاومة وهو يضرب أقرب الحراس إليه وقاتل لبعض الوقت ولكنهم تكالبوا عليه.. وبعد مدة وجد نفسه معلقا بالمقلوب عن طريق خطاف اخترق قدميه، واقتربت الأميرة منه وهي تبتسم.. قبل أن تمد يديها بسكين لتغرسها بمهارة في عنق جابر وتتلقى الدماء في كأس كبيرة تحملها. وبدا لجابر قبل أن يفقد الوعي بلحظات أن هذه الأميرة الساحرة تمارس أبشع أنواع السحر. وحولها معاونوها.. نوع من السحر يستدعي كل شياطين الجحيم.. فقد شعر أنه رأى مخلوقات بشعة وهو بين الوعي واللاوعي.. مخلوقات لا تمت لعالم البشر بصلة.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر