رماد العشق القديم

رماد العشق القديم


بواسطة

طارق أحمد شوقي


6 فصول , 305 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
لا أظن العشق والهوى قادرين على إلهاب الشاعر وشعره في عشق البديع إلا أن تسمو معشوقته عن كونها بشرا يمكن أن ينقضي عشقه فيها بلقاء. سوف تكشف الأيام أن المعشوقة ليست فتاة قدر ما يمكن أن تكون حبيبة تسمو على دنو البشر! ليصل بعدها إلى تفكيك قصيدة "قنديل من وجع الرحيل" -لرحيل الوالد- حيث كان بكاء الشاعر في نهاية قصيدته لا يدانيه حزن:ودعت حقلك في بهاء يرتدي .. زي الملوك وموسم العشق النبيل. ليخلص إلى القول مخاطبا الحضور: "ألم أقل لكم عن عشق شاعرنا: عشق فريد؟!".إلى ذلك، فإن الناقد علي حسن دبا يسجل أن الشاعر طارق مع ثورة الشعوب وفلسفة التغيير السلمي والجهاد المدني وثورة يناير المصرية، كما أنه مع قضايا أمته الكبرى في: رسالة إلى الفنان، وصيحة لاجئ. مبشرا بعودة القدس وفي الصمت ومطر الأحزان وحزنه على سقوط بغداد. وهو مع العلم مضادا للجهل ومع القرآن في أسيرة الأشباح، ومع وحدة الأمة في عتمة التأويل.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر