السموأل - مسرحية شعرية

السموأل - مسرحية شعرية


بواسطة

علي الشرقاوي


18 فصلاً , 10021 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
إنه السموأل.. الشاعر والعالم الذي اعتنق الإسلام، وانطلق في رحلة البحث عن الحقيقة، فقرأ في التاريخ وعلوم الإسلام، وبرع في الطب والرياضيات، وأبحر في عالم المعرفة، واقتنع أن الإسلام هو دين الحق والحرية الإنسانية. وينظر هذا الشاعر العبقري إلى واقع الحياة الغريبة، حيث ترتفع القصور وتبدو الأكواخ بجوارها، فهناك الأثرياء وهنا الفقراء، فمن أين ينبع معنى الحياة والزمان، فيقف في حسرة وأسى ويقول: الأرض بلا معنى، الناس بلا معنى، المعنى لا معنى له، قلت له أن يرثيني بعد الموت وها أنا ذا الطاعن حباً أرثيه، أي زمان هذا، يقتلع الوردة وهي تهيئ رعشتها للعطر، ويترك شوكاً يمتص دماء الفرحة ؟! أي زمان هذا ! يجتث الحق من الجذر ويترك ظلم العتمة ؟ أي زمان هذا يهدم بسمة طفل كي يبني فوق ضلوع قصوراً من حجر ورمال. فكيف تصور هذا الشاعر وجه الزمان ومواقف الإنسان ؟ هل هناك نوع من الإسقاط حاول الشاعر علي الشرقاوي أن يبثه في حنايا هذا العمل الدرامي؟ بالطبع هناك إسقاطات كثيرة يستطيع القارئ الواعي أن يكتشفها في سهولة. فالصراع الدرامي لا يتوقف وصرخات الشعراء تدوى في أركان الكون.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر