مدينة العذارى

مدينة العذارى


بواسطة

إسلام الحادي


28 فصلاً , 13208 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
حين جلست اليمامة بجانب النافذة وشخصت ببصرها بعيدًا، أطلقت الآهات تباعًا. ملت الرجوع بذاكرتها إلى الوراء، جالت ببصرها في عربة القطار، رأته يحمل حقيبته الجلدية، تعثر بها كثيرًا وسط الزحام، يبحث عن رقم المقعد باهتمام بالغ. شعرت بأن الأرض تميد بها، تلاحقت دقات قلبها، تمنت أن تكون مخطئة، وحين تأكد حدسها ظهر عليها الارتباك جليًا، ثم قررت أن تغير مكانها.بقلب بكر وبدموع زهرة داعب الندى عينيها، استوقفتها نظراته المطولة، جلس بجانبها وشخص ببصره في الناحية المقابلة. أمواج الماضي تهدر في القطار. تداخلت أصوات الباعة الجائلين مع أصوات الصياح خارج القطار، والأذرع التي تلوّح مودعة وعبارات الوداع ودعاء السفر. وما إن استقرت الأحوال وهدأت الأصوات، ساد الصمت بينهما، فلم يستطع أحدهما أن ينبس ببنت شفة، لا شيء يقال فقد مضى زمن العتاب.

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر