خفقات دامعة

خفقات دامعة


بواسطة

رباب فؤاد


41 فصلاً , 48479 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
حينما أنهى (طارق) الأوراق صحبها إلى سيارته، وما أن جلس خلف المقود حتى فوجئ بدموعها تغرق وجهها فهتف بها في قلق ـ"(هالة)...ماذا بك؟ لماذا تبكين؟" لم تستطع الإجابة، وإن ازداد انهمار دموعها وازداد قلقه معها فتابع ـ"(هالة) لا توتري أعصابي...ماذا حدث؟ هل ضايقك أحد الموظفين؟ أدري أنهم يتعاملون ببرود ولكن...". قاطعته حينما وجدت صوتها أخيرًا، وقالت بانكسار يعكس شعورها بالهزيمة ـ"(طارق)...أنا موافقة على الزواج." قالتها دون أن تنظر إلى عينيه، ودون أن تستمع إلى ما قاله بعدها... فقد وقعت للتو شهادة وفاة حريتها بعيدًا عن أبناء الحاج (حفني). ______________________________________________ ‫#‏خفقات_دامعة‬‬ رواية رومانسية اجتماعية عن تحكم الآباء في مصير أبنائهم... ترى هل يكون صحيحاً أم لا؟ في خفقات دامعة...ليس كل ما يلمع ذهباً، والحقيقة تختلف تماماً عما تراه عيناك خفقات دامعة... حين يكون الحلم مستحيل التحقق ثم يصبح واقعاً فجأة...حينها تصبح الفرحة بطعم الدموع. للكاتبة ‫#‏رباب_فؤاد‬‬ تصدر عن ‫#‏دار_الفؤاد_للنشر_والتوزيع‬‬

المزيد من الكتب من هذا الناشر