تابوت العهد

تابوت العهد


بواسطة

منال عبد الحميد


18 فصلاً , 23718 كلمات في هذا الكتاب
يرجى أختيار البلد لتحديد السعر وشراء الكتاب
"وأسفل السحابة التي جللت الأرض بما يشبه وشاح من دخان تغطي سطح الأرض بأشياء ساكنة هامدة لا حصر لها .. كانت الأشياء الممددة هنا وهناك ، وفي كل ركن ، وفوق كل سفح وكل تلة ، وتلك التي تطفو على سطح المياه الداكنة ، مياه البحار والمحيطات وكل نوع من المسطحات المائية ، أو التي غلبها ثقل وزنها فغاصت في الأعماق واستقرت كصخرة عملاقة على رمال القاع السوداء ، لعدم نفاذ الضوء إلي تلك الأعماق البعيدة ، كانت كلها لكائنات حية .. أو لكائنات كانت حية منذ أيام أو ربما ساعات .. كانت تلك الميتات تنتمي لكل الفصائل الحيوانية المعروفة ، طيور وزواحف ، كائنات رخوة وفقاريات ومدرعات مخيفة هائلة الجرم ، وحتى الحشرات تساقطت ميتة هنا بأعداد مهولة .. الموت في كل مكان .. والحياة خجلة تتواري بعيدا تاركة أخاها الأكبر ، وليس عدوها ، الموت ينشر ظله هنا ويفرض سطوته .. موت في كل صوب وأغلب أنواع وأجناس المخلوقات قد بادت أو كادت ! موت عظيم وانقراض هائل وفناء شامل .. التعفن والتحلل يزحفان على الأرض والصمت يجلل كل شيء !"

المزيد من الكتب من هذا الناشر


الكتب وفقاً للناشر